جديد مارس 2021: صدور العدد 15 للسنة الرابعة 2021 من مجلة عدالة للدراسات القانونية والقضائية

 


تتشرف إدارة مجلة عدالة للدراسات القانونية والقضائية  بأن تعلن للباحثين والمهتمين بالشأن القانوني والقضائي أنه بفضل الله وتوفيقه، صدر العدد الثالث عشر للسنة الرابعة 2021 من المجلة.

جديد فبراير 2021: صدور العدد 14 للسنة الرابعة 2021 من مجلة عدالة للدراسات القانونية والقضائية

 


تتشرف إدارة مجلة عدالة للدراسات القانونية والقضائية  بأن تعلن للباحثين والمهتمين بالشأن القانوني والقضائي أنه بفضل الله وتوفيقه، صدر العدد الثالث عشر للسنة الرابعة 2021 من المجلة.

جديد يناير 2021: صدور العدد 13 للسنة الرابعة 2021 من مجلة عدالة للدراسات القانونية والقضائية

 


تتشرف إدارة مجلة عدالة للدراسات القانونية والقضائية  بأن تعلن للباحثين والمهتمين بالشأن القانوني والقضائي أنه بفضل الله وتوفيقه، صدر العدد الثالث عشر للسنة الرابعة 2021 من المجلة.

تأثير جائحة فيروس كورونا على آجال تقديم الشيك للوفاء

 


عرف العالم منذ القدم انتشار مجموعة من الأمراض والفيروسات التي كانت لها آثار وخيمة على المجتمعات، سواء كانت بفعل الإنسان أو بفعل الطبيعة، حيث يسجل التاريخ مرور البشرية بعدد من الأمراض والفيروسات من قبيل الطاعون، وأنفلونزا الطيور، وأنفلونزا الخنازير، وفيروسإش وان إن وان (H1N1)والإيبولا(EBOLA).[1]

إنهاء علاقة الشغل في ظل زمن الجائحة، مقاربة قانونية واجتماعية

 


هذه المقالة هي عبارة عن تدخل مختصر جدا، شاركت فيه بالندوة الوطنية بتاريخ 16 ماي 2020 والمتعلقة بالأمن القانوني والقضائي في ظل حالة الطوارئ الصحية بالمغرب، في اطار مناقشة المحور الأول من الندوة. المتعلق بتجليات  المنظومة القانونية والقضائية بالمغرب، من خلال المستجدات  التشريعية  المرتبطة  بحالة الطوارئ الصحية كحالة استثنائية يمر بها وطننا العزيز.

كوفيد 19 و أثره على الالتزامات التعاقدية


تتعدد مصادر الالتزام بين العقد والإرادة المنفردة والفعل التقصيري والإثراء غير المشروع والقانون.

وقد احتاط القانون للحفاظ على توازن العقود اثناء تكوينها بنظريتي الغبن والاستغلال، كما احتاط كذلك لتحقيق نفس الهدف عند تنفيذ العقود بالقوة القاهرة والحدث الفجائي ونظرية الظروف الطارئة في القوانين للدول التي تنص عليها.

دور العقوبات الجنائية في محاصرة فيروس كورونا



 لقد شغل ظهور مرض فيروس كورونا المستجد "كوفيد- 19"[1] اهتمام كافة الأوساط العالمية، لما له من آثار خطيرة على صحة الإنسان و حياته وعلى المجتمع بشكل عام. وإن الاحصائيات الآن تدل على كارثة إنسانية قد تودي بأرواح الملايين من البشر إذا لم يتم السيطرة على هذا المرض، حيث لم تسلم منه أي دولة، وإن اختلفت عدد الاصابات من دولة إلى أخرى.